• لقد اهتم السودان بالتطوير العلمي والتقني مبكراً حيث وضعت السياسات والخطط المفصلة والتوصيات الخاصة بالبحث العلمي والتقانة والإبتكار على المستوى القومي منذ العام 1973م. غير أنه ومع تعدد النشاطات البحثية في الجامعات ومراكز البحوث الوطنية إلا أنه لم تبلور سياسة وطنية جامعة للعلوم والتقانة والابتكار مما يتطلب ، إلى جانب ما استجد من عوامل وطنية وعالمية في هذا المجال ، تحديث هذه السياسات استناداً على مبادرة رئيس الجمهورية التى تقدم بها في العام 2009م لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة. يمثل إنشاء مجلس البحث العلمي والابتكار ومن خلفه هيئة البحث العلمى والابتكار كزراع تنفيذى نقلة كبيرة فى مسار الابحاث فى السودان فى مختلف الأصعدة العلمية والاقتصادية والاجتماعية، ومرحلة مهمة فى الطريق الى التنمية المستدامة ومنها الى اقتصاد المعرفة. فالبحث العلمي في الوقت الحاضر يعد أحد الركائز المهمة التي تعتمد عليها دول العالم جميعا للنهوض بمجتمعاتها والرقي بشعوبها ، ففضلا عن دوره في تنمية القدرات البشرية يعد محورا أساسيا في حفز الهمم للإبداع والابتكار وفي بناء الصناعات وتطويرها ومساهما أساسيا في دخول عالم الاقتصاد المبني على المعرفة. تعنى هيئة البحث العلمى والابتكار بالبحوث العلمية التطبيقية والاساسية وصولا الى نقل التكنولوجيا وتبنيها بواسطة الوزارات المختلفة فى الدولة.


الأهداف:
• بناء مجتمع المعرفة بادماج العلوم والتقانة والابتكار مع سياسات التنمية الوطنية وبرامج الاصلاح الاقتصادي في السودان.
• إشاعة ثقافة العلوم والإبتكار على مستوى القاعدة الشعبية.
• تحسين نظام المراقبة والاستبصار واستشراف المستقبل.
• درء مخاطر المهددات البيئية بالاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية.
• بناء القدرات في البحوث النظرية.
• تعزيز الأبحاث في مجالات الطاقة والتقانات الحديثة والتقانات الاحيائية وعلوم الفضاء والطاقات المتجددة والمعلوماتية.
• التركيز على البرامج والمشاريع البحثية ذات التأثير المباشر في التنمية.
• نقل وتوطين ونشر التقانة في نظم الإنتاج في مؤسسات القطاعين العام والخاص.
• توثيق علاقات التعاون والمشاركة في المؤسسات البحثية ذات الصلة محلياً وإقليمياً ودولياً. المرتكزات الأساسية لتحديث سياسة العلوم والتقانة والابتكار:
• تخفيف آثار الفقر، وهو من الأهداف الإنمائية للألفية واهداف التنمية المستدامة، لن يتأتى إلا بزيادة الإنتاجية وتخفيض تكلفة الإنتاج بالاعتماد على منهج البحث والتطوير.
• اعطاء الأولوية للعلوم والتقانة والابتكار في الخطط الإستراتيجية والتنفيذية للبلاد لما تمثله من أساس للتنمية وعليه لابد أن تكون جزءاً لا يتجزأ في كل المشاريع الإستراتيجية لضمان الاستمرارية والتطوير.
• تحديد أسبقيات البحث العلمي والتقني بما يتفق مع أهداف التنمية المستدامة وتوجيه الموارد تبعاً لذلك مع الاهتمام بتقديم حلول للمشاكل الناجمة عن تغير المناخ ووضعها في الاعتبار عند إعداد خطط وبرامج العلوم والتقانة.
• دعم البحث العلمى الموجه نحو الإستفادة من الموارد الطبيعية لتعظيم العائد منها.
• تشجيع الجهات التى تقدم خدمات المعلومات والإتصال لتوسيع مساحة التغطية لتشمل الريف والمناطق النائية والعمل على تخفيض تكلفة نقل المعلومات.
• توثيق الصلة بين مكونات المجتمع في القطاعين العام والخاص وبناء شراكات حقيقية بين مؤسسات البحوث وقطاعي الصناعة والخدمات.
• تشجيع النشر فى المجلات العلمية العالمية المرموقة والارتقاء بمواعين النشر العلمي المحلية.
• تطوير المقدرات فى اللغات الأجنبية.
• حفظ حقوق الملكية الفكرية للباحثين والمؤسسات البحثية.
• تعظيم الاستفادة من الخبراء الوطنيين العاملين فى مجال العلوم والتقانة والابتكار في الخارج.
• التأمين على الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في المحيط الإقليمي والدولي.
• تعزيز التعاون مع الهيئات الإقليمية ومنظمات الأمم المتحدة ذات الصلة.
• دعم وتقوية المؤسسات العلمية والبحثية.
• تطوير مناهج العلوم والتقانة والإبتكار فى التعليم العام.
• التوسع والتطوير لبرامج العلوم والتقانة والإبتكار فى التعليم الجامعي والدراسات العليا. الوسائل والآليات
• إصدار قانون للعلوم والتقانة والإبتكار وإنشاء مجلس للبحث العلمي والابتكار.
• اعتبار مجلس البحث العلمي والابتكار مستشاراً علمياً لرئاسة الجمهورية.
• ترجمة الإرادة السياسية المعلنة وذلك بتخصيص ما لا يقل عن 1% من إجمالى الناتج القومي الإجمالي لتمويل برامج ومشاريع العلوم والتقانة والإبتكار وأن يصبح الهدف الوصول لنسبة 2% المنشودة.
• وضع تشريعات محفزة للقطاع الخاص للمشاركة فى تطوير التقانات والخبرات البشرية.
• إنشاء المدن والمتاحف والحدائق العلمية والتقنية.
• تعزيز النشر العلمي وتحفيز الباحثين والمؤسسات والفرق البحثية المتميزة والمبتكرين وطلاب الدراسات العليا.
• إستحداث محفزات جاذبة للعمل البحثي (بما فيها المالية) وبرامج نقل التقانة والابتكار.
• إدراج بند لتمويل البحث والتطوير ونقل التقانة فى القروض والمنح الخارجية المقدمة للسودان.

تحميل الملف



  • 5. المعمل المركزي
    6. مدينة أفريقيا التكنولوجيا
    7. دائرة الابحاث الاقتصادية والاجتماعية
    8. الجهاز الوطنى للرقابة النووية والاشعاعية

  • 1. المركز القومى للبحوث
    2. المهعد القومى لابحاث الطاقة
    3. مركز بحوث الاغذية
    4. هيئة الطاقة الذرية السودانية

هيئة البحث العلمي والابتكار

  • هيئة البحث العلمي والابتكار من الهيئات التي تم تأسيسها في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بغرض دعم ورعاية البحث العلمي في الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية التابعة للوزارة. وتعمل الهيئة ايضا على دعم الابتكارات العلمية وتشجيعها كجزء مكمل لمنظومة البحث العلمي. ويأتي عمل هيئة البحث العلمي والابتكار تعزيزاً لتحقيق رسالة الوزارة في البحث العلمي وخدمة الجامعات والمعاهد من خلال توفير تمويل البحوث العلمية وتوجيه الطاقات البحثية بالجامعات والمراكز والمعاهد البحثية لخدمة متطلبات التنمية القومية كما تعمل الهيئة على تأسيس علاقة تربط الجامعات والمعاهد البحثية بالقطاعين الحكومي والصناعي بالبلاد

    الرؤية

    تحفيز وتمكين مقومات التميز في البحث العلمي والابتكار والإبداع لتطويروتوسيع نطاق البحوث العلمية والارتقاء بمستوى البحث العلمي ومخرجاته وتوجيهها لدعم التنمية القومية

    الرسالة

    تعزيز البحث العلمي من خلال توفير الدعم المباشر للمشروعات البحثية المختارة على أساس تنافسي في جميع مجالات العلوم ورعاية دعائم البحث العلمي من مؤتمرات علمية وورش وشراكات دولية وتوجيه مخرجات البحوث في إطار الاستراتيجية القومية للبحث العلمي

بوابة المشاريع الممولة

السادة الباحثين انتهت فترة التقديم للمشاريع الممولة للعام 2017م


ايميل المستخدم



كلمة المرور